الأحد 01/03/2020 06:46:00 م

سمو الشيخ هزاع بن زايد يرعى حفل تخريج الدفعة الـ49 من كلية خليفة بن زايد الجوية

شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي احتفال القوات المسلحة بتخريج دفعة جديدة من المرشحين الطيارين في كلية خليفة بن زايد الجوية في مدينة العين.

حضر حفل التخريج عدد من المسؤولين وكبار ضباط القوات المسلحة والشرطة والملحقين العسكريين في سفارات الدول الشقيقة والصديقة لدى الدولة وأهالي الخريجين.

وبدأ الاحتفال بوصول راعي الحفل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان إلى المنصة الرئيسية في ميدان الكلية حيث عزفت فرقة الموسيقى في القوات المسلحة السلام الوطني ثم قام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان يرافقه معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة والعميد الركن طيار حمود علي جمعة الشحي قائد كلية خليفة بن زايد الجوية بالتفتيش على طابور الخريجين، ثم تلا أحد الخريجين آيات من الذكر الحكيم، بعدها مر الخريجون من أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري تميز بالضبط والربط واللياقة البدنية التي يتمتع بها الخريجون، ليؤدي بعدها الخريجون قسم الولاء بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات ورئيسها ومطيعين لجميع الأوامر منفذين لها في البر والجو والبحر وحامين لعلم الإمارات وسيادتها واستقلال أراضيها.

وهنأ سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الخريجين، على نجاحهم وانتقالهم إلى صفوف القوات المسلحة، خاصة القوات الجوية ودعاهم سموه إلى الاستمرار في التعلم والتدرب واقتناص كل الفرص كي يصقلوا مواهبهم ومعارفهم ويصلوا إلى مستويات رفيعة من العلم والمعرفة خاصة في مجال العلوم العسكرية النظرية منها والعملية.

وكان قائد الكلية القى كلمة رحب فيها براعي الحفل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وشكره على تشريفه حفل التخريج وقال إنه لمن دواعي سرورنا أن يشرف حضوركم الكريم احتفالنا بتخريج الدورة التاسعة والأربعين، من المرشحين الذين أتموا متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في تخصصي علوم الطيران والإسناد الجوي، عبر مسيرة دامت ثلاث سنوات من الجد والاجتهاد والتدريب المكثف والدراسة الأكاديمية.

وأشار إلى أن الدورة شارك فيها عدد من مرشحي الدول الشقيقة، الذين كانوا خير ممثلين لدولهم وهم من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان.

وقال قائد الكلية " إننا إيمانا من قيادتنا الحكيمة بأن المرأة نصف المجتمع، جاء الاهتمام بالمرأة الإماراتية، فتعززت مشاركتها في ميادين العمل العسكري، وبرز ذلك في التزايد المستمر في عدد المرشحات الملتحقات في برامج الكلية عاما بعد عام، يحملن حب الإمارات وقيادتها زادا للقلوب، وعلمها شعاعا يضيء لهن الدروب، فخطت بنت الإمارات بذلك خطوات مباركة، وأدت أدوارا فاعلة، خدمة لوطنها، وعزا لأمتها، وفخرا لعالمها".

وأضاف " إننا في كلية خليفة بن زايد الجوية، وعلى مدى سبعة وثلاثين عاما، نمد قواتنا المسلحة، بصفوة من الضباط الأكفاء الذين نلمس أثرهم، سياجا للوطن من أعدائه، وصقورا ترفرف محلقة في عنان سمائه" مشيرا إلى أنه وفي إطار تنفيذ طموحاتنا المستقبلية، والتي تهدف الكلية إلى تحقيقها في ضوء تطلعات القيادة الحكيمة، والاهتمام بالمعرفة القائمة على التطوير، وتتبع مستجدات البحث العلمي وتنويع مصادر التعلم الإلكتروني، قامت الكلية بتجهيز مختبرات علمية، تعتمد الذكاء الاصطناعي، وتتعامل مع أرقى المختبرات وأكثرها تطورا، وفق أحدث المواصفات والمعايير الدولية، وذلك لرفع الكفاءة التدريبية لدى المرشحين، وتقليل كلفة التعليم وتوفير الوقت والجهد.