الأحد 10/05/2020 06:40:00 م

مجلس شما محمد للفكر والمعرفة يستضيف الكاتب طالب الرفاعي في أمسية ثقافية "عن بعد"

استضاف مجلس شما محمد للفكر والمعرفة الكاتب الكويتي الدكتور طالب الرفاعي "عبر شبكة الإنترنت" لمناقشة رواية "الجندي" وذلك ضمن منشط ندوة الكتاب في إطار أسبوع الثقافة الكويتية المنعقد خلال شهر رمضان المبارك والذي خصص للثقافة الخليجية وذلك بحضور رئيس المجلس الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان .

وفي بداية الأمسية الثقافية رحبت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بالروائي الكويتي طالب الرفاعي الذي ينتمي إلى جيل الأدباء الكويتيين الكبار متوجهة له بالشكر على مشاركته في اثراء الاسبوع الثقافي الذي خصص للثقافة الكويتية التي لها جزء كبير في البناء المعرفي والثقافي لديها .

وقالت الشيخة الدكتورة شما : رواية النجدي كانت كالبحر حين نقف على عتبتها الأولى نشعر بنعومة الريح التي تهب من بين الصفحات، وصوت الموج الهادئ المزاحم للكلمات، ولتلك المشاعر التي عاشها علي في مراهقته وتطلعه للبحر، ثم رويدا تستمر الرواية في سردية ناعمة، كصفحة البحر المتهادية مع الريح، وفي لحظة خاطفة، نجد أنفسنا وسط العاصفة، التي كانت تخرج من سطور الجزء الأخير من الرواية؛ لنجد أنفسنا وسط العاصفة، نغرق ونتمسك بصندوق السمك، ونحاول أن نمسك بيد علي، لأننا نخشى عليه من الغرق، كأننا نريد أن نخرجه من بين سطور الرواية؛ لنحميه من العاصفة، وكأنه صار جزءا منا .. بل هو بالفعل جزء منا .. فهو جزء من هويتنا الخليجية، فهو لا يعبر عن هويته الكويتية فقط، بل يعبر عن هويتنا التي نخشى عليها من عواصف التغريب التي تهب علينا منذ زمن.

من جانبه أبدى الكاتب الكويتي طالب الرفاعي سعادته باللقاء وشكر سموها على دعوتها الكريمة ثم قدم ملخصا لرواية النجدي التي تعد من السيرة الذاتية السردية المبدعة والتي تحمل توثيقا حقيقيا لأبطال حقيقيين يحملون الاسم ذاته، وتحدث عن مدى إعجابه بشخصية البطل علي النجدي ومعاناته والتي لخصها في آخر 11 ساعة من حياته في مصارعة الغرق وغدر البحر إلى أن فارق الحياة.

وفي رده على سؤال الشيخة شما الذي جاء فيه "العنصر النسائي في الرواية كانت ملامحه بعيدة إلى حد ما افتقدنا لبعض تفاصيلها فهل هذا نتيجة رؤية منك في بناء الشخصيات في الرواية ؟"، أوضح الرفاعي أن المرأة هي العنصر الأساسي في شخصيات كتاباته معتزا بوالدته التي كانت مدرسته التي تعلم منها حكمة الحياة، وان شخصيات الرواية مثل مريم الأخت كانت حاضرة دائما خلال الرواية.