الأحد 19/07/2020 05:01:00 م

مركز محمد بن خالد آل نهيان ينظم ندوة "عاما دراسيا استثنائيا"

نظم مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي ضمن برنامج المقهى التربوي برعاية وحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان ندوة بعنوان "عاما دراسيا استثنائيا" بمشاركة مدرسات ومسؤولات تربويات.

وتضمنت الندوة التي أدارتها موزة القبيسي مخرجات التجربة الاستثنائية خلال أزمة "كورونا".

وأعرب القبيسي عن الشكر للشيخة الدكتورة شما بنت محمد على دعمها الدائم للمبادرات المجتمعية مشيرة إلى نجاح دولة الإمارات بإنهاء العام الدراسي من خلال التعليم عن بعد بفضل حكمة القيادة الرشيدة وحرص العاملين في مجال التعليم.

من جانبها تحدثت الدكتورة عائشة الشامسي أستاذ مشارك في كليات التقنية العليا من خلال دراسة أجرتها عن المعوقات التي تمت مواجهتها مثل مستوى استعداد المدرسين والمشكلات الاجتماعية للطلاب ونقص التواصل الاجتماعي في مجتمعات التعلم الافتراضية.

وتطرقت الدراسة لأربعة محاور هي "الدراسات حول بيئات التعلم الافتراضية خلال الأزمة ومجتمعات البحث والاستقصاء والمنظور البيولوجي والعلاقة بين المنظور البيولوجي وإطار عمل البحث والاستقصاء".

من جانبها تحدثت نجاة الظاهري مديرة مدرسة الاتحاد الوطنية عن التفاعل بين الطلاب والمعلمين خلال التعليم عن بعد رغم وجود بعض المشاكل لدى بعض المراحل الدراسية، ولكن تم التحكم بها.

وأشارت حنان السيد مدرسة تربية خاصة من مدرسة الحكمة الخاصة إلى الصعوبات والتحديات مع أصحاب الهمم مثل التواصل البصري والجسدي والخجل الذي يعتري بعض الطلاب ولكن مع الدعم من أولياء الأمور تم التغلب عليها. نظم مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي ضمن برنامج المقهى التربوي برعاية وحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان ندوة بعنوان "عاما دراسيا استثنائيا" بمشاركة مدرسات ومسؤولات تربويات.

وتضمنت الندوة التي أدارتها موزة القبيسي مخرجات التجربة الاستثنائية خلال أزمة "كورونا".

وأعرب القبيسي عن الشكر للشيخة الدكتورة شما بنت محمد على دعمها الدائم للمبادرات المجتمعية مشيرة إلى نجاح دولة الإمارات بإنهاء العام الدراسي من خلال التعليم عن بعد بفضل حكمة القيادة الرشيدة وحرص العاملين في مجال التعليم.

من جانبها تحدثت الدكتورة عائشة الشامسي أستاذ مشارك في كليات التقنية العليا من خلال دراسة أجرتها عن المعوقات التي تمت مواجهتها مثل مستوى استعداد المدرسين والمشكلات الاجتماعية للطلاب ونقص التواصل الاجتماعي في مجتمعات التعلم الافتراضية.

وتطرقت الدراسة لأربعة محاور هي "الدراسات حول بيئات التعلم الافتراضية خلال الأزمة ومجتمعات البحث والاستقصاء والمنظور البيولوجي والعلاقة بين المنظور البيولوجي وإطار عمل البحث والاستقصاء".

من جانبها تحدثت نجاة الظاهري مديرة مدرسة الاتحاد الوطنية عن التفاعل بين الطلاب والمعلمين خلال التعليم عن بعد رغم وجود بعض المشاكل لدى بعض المراحل الدراسية، ولكن تم التحكم بها.

وأشارت حنان السيد مدرسة تربية خاصة من مدرسة الحكمة الخاصة إلى الصعوبات والتحديات مع أصحاب الهمم مثل التواصل البصري والجسدي والخجل الذي يعتري بعض الطلاب ولكن مع الدعم من أولياء الأمور تم التغلب عليها.