قال الشيخ زايد لأحد الصحفيين العالميين معبِّرا عن طموحه ورؤيته لبناء بلاده: ‹‹في أحد الأيام عندما كنتُ حاكما للعين في منطقة العين، كنتُ أتَمَشَّى في طُرُقات العين .. أحْسَسْتُ وأنا أرى الناس والبيوت والجبال والوديان أنَّ حضارةَ هذا البلد تكاد تَصْرَخ فِيَّ، وتَدْفَعُني دفعا إلى بناء دولة عصرية حديثة؛ هنا أخَذْتُ أُشِيرُ، وكأنَّني في حُلم روحي عذب: هُنا سيقوم مركز زراعي ضخم، وهنا منطقة صناعية، وهنا محطة كبيرة لتوليد الكهرباء . (12)
 
بدأ الشيخ زايد يُجَسِّدُ ذلك الحلم ويحقق طُمُوحَه كقائد في منطقة العين، فتلاحقت الإنجازات رغم تواضُع الإمكانيات، وتمكَّن في فترة وجيزة من إقامة بنية تحتية قوية: مباني إدارية وحكومية، ومشاريع إسكان كبيرة، ومدارس ومستشفيات وطرق .. وامتدت رُؤْيَتُه بعد ذلك لتشمل جميع إمارة أبوظبي بلْ الإمارات الأخرى، فتَعَزَّزَ شُعورُه بضرورة قيام اتحاد يضم الإمارات المتصالحة (13) . وصرَّح الشيخ زايد بهذا الشعور لـ‹السير وليام لُوسْ›، المقيم البريطاني السياسي في البحرين، في 22 ديسمبر 1954م، إذْ قال له إنَّ ‹‹الاتحاد ضرورة، وأنه ينبغي على أبوظبي تقديم الأموال اللازمة لذلك (14) .
 
ثُمَّ في السادس من أغسطس ١٩٦٦م يُصبح الشيخ زايد حاكمَ إمارة أبوظبي، بعد تَخَلِّي أخيه الشيخ شخبوط عن الحكم، استجابةً لرغبة الأسرة الحاكمة، ليبدأ منطلقا جديدا سيكون له شأنُه في تاريخ المنطقة. وفي هذه المرحلة تعمَّقت رؤيتُه الوحدوية، وأخذ يعمل في مستويين متكاملين: مستوى بناء الإمارة ومستوى بناء الاتحاد (15) . ورغم أن النفط لم يكن قد اسْتُغِلَّ بَعْدُ على نحوٍ كافٍ، إذْ هو في بدايات إنتاجه (16) ، فإنَّ بصيرة الشيخ زايد ورؤيته الإستراتيجية البعيدة المدى ألهمتاه منذ ذلك الوقت أنه لا فائدةَ من النفط ما لَم يُسْتَغَلَّ لتحقيق الوحدة وبناء الإنسان (17) ؛ فـ‹‹الإنسان هو الثروة الحقيقية›› (18) كما كان يقول دائما. ولأجل هذا سخَّر النفط لبناء الاتحاد ونهضته فيما بعد.
 
فعلى المستوى المحلي أنْشِئَت دائرة الأشغال عام 1966 لتنفيذ مشاريع البنى التحتية العملاقة في إمارة أبوظبي، وقد تطورت هذه الدائرة لتصبح من أهم ركائز التنمية في هذه الإمارة إذْ تولِّت تنفيذ المشروعات الكبرى من طرق وجسور ومطارات وموانئ بحرية ومباني إدارية ومستشفيات ومدارس بمختلف مراحلها الثانوية والإعدادية والابتدائية ورياض الأطفال وغيرها (19). وأصدر الشيخ زايد مرسوما في 20 مارس 1968م بإنشاء مجلس للتخطيط لتسير عملية النهضة والبناء وفق مسار علمي مدروس. وأصدر أوامره بتحويل أبوظبي إلى إمارة عصرية تقود الجهود نحو الاتحاد، كما أنشأ الوزارات والمؤسسات الدستورية المحلية استعدادا لوضع نظام ديمقراطي نيابي (20) ، وتحقيق مشروع الاتحاد الكبير.
 
وعلى المستوى الاتحادي أنشأ الشيخ زايد مع إخوانه حكام الإمارات الأخرى المجلسَ الأعلى لحكام اتحاد إمارات الخليج الذي انْعَقَد اجتماعُه الأوَّل برئاسته في أبوظبي في السادس من يوليو 1968م لدراسة إنشاء اتحاد. ولَمْ يَلْبَثْ هذا المجلسُ إلا قليلًا حتى تَجَسَّدَ حُلم الاتحاد في الثاني من ديسمبر 1971م.
 
 
 
12 . صحيفة الاتحاد بتاريخ 4 يونيو 1970، نقلا عن: حمدان راشد علي الدرعي، زايد سيرة الأمجاد وفخر الاتحاد، مرجع سابق، ص 21.
13 . راجع: راجع: ‹الشيخ زايد .. ويتحقق الحلم ويتجسد الأمل›، في: منتدى الشيخ زايد السيرة والمسيرة (كتاب الدورة الأولى 2010)، المركز الثقافي الإعلامي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، أبوظبي، 2010، ص 28.
14 . تاريخ الإمارات العربية المتحدة، مختارات من أهم الوثائق البريطانية 1797 – 1965م، المجلد الثالث، بريطانيا والقيادات الرائدة، تحقيق: د. محمد مرسي عبد الله، المشرف على الترجمة: ليزلي ماكلوكلين، مركز لندن للدراسات العربية، 1996، ص 345، نقلا عن: حمدان راشد علي الدرعي، زايد سيرة الأمجاد وفخر الاتحاد، قراءة في الوثائق البريطانية ووسائل الإعلام العربية والأجنبية 1968 – 1971، مركز زايد للتراث والتاريخ، ط 1، أبوظبي، 1426 / 2005، ص 44؛ وانظر أيضا: ‹الشيخ زايد .. ويتحقق الحلم ويتجسد الأمل› في: منتدى الشيخ زايد السيرة والمسيرة، مرجع سابق، ص 28 – 29.
15 . الشيخ زايد .. ويتحقق الحلم ويتجسد الأمل› في: منتدى الشيخ زايد السيرة والمسيرة، مرجع سابق، ص 30؛ خالد بن محمد القاسمي، دولة الإمارات، مرجع سابق، ص 51؛ أمل الصباح، شيخ العرب الشيخ زايد، مرجع سابق، ص 65 – 66.
16 . رغم أن اتفاقيات التنقيب عن النفط في أبوظبي تعود إلى عام 1939م بين إمارة أبوطبي وشركة تطوير بترول الساحل المتهادن المحدودة، فإن أول شحنة تُنْقَلُ من نفط الإمارات إلى الخارج كانت في الثالث من يوليو عام 1962م. راجع: خالد بن محمد القاسمي، دولة الإمارات، مرجع سابق، ص 99.
17 . الشيخ زايد .. ويتحقق الحلم ويتجسد الأمل› في: منتدى الشيخ زايد السيرة والمسيرة، مرجع سابق، ص 29.
18 . أمل الصباح، شيخ العرب زايد بن سلطان آل نهيان، مرجع سابق، ص 110.
19 . حول إنجازات الدائرة، انظر: دائرة الأشغال بأبوظبي : إنجازات 25 عاما من البناء والتعمير، مؤسسة  الاتحاد للصحافة والنشر ، أبوظبي، 1412هـ /  1991م.
20 . محمد حسن العيدروس، التطورات السياسية في دولة الإمارات، منشورات ذات السلاسل، الكويت، ط 1، 1983، ص 351، نقلا عن: خالد بن محمد القاسمي، دولة الإمارات، مرجع سابق، ص 52.