شكل 14 - الهيكل الإداري لنظام الأفلاج

 
 
يعتبر نظام الأفلاج في دولة الإمارات ودول شبه الجزيرة العربية منظومة اجتماعية واقتصادية ناجحة، وقد استقر الأجداد بالقرب من مصادر المياه (17). ويعتمد هذا النظام الاجتماعي المتجانس على التوزيع العادل للمياه لكل فرد من أفراد المجتمع. إن العدل في توزيع المياه ساعد في بناء مجتمع متماسك في المنطقة، كما ساعد على تطوير المهارات الحرفية والزراعية لدى الأفراد. ومن مميزات نظام الأفلاج أنه أدَّى إلى زرع روح التعاون بين الأفراد، وأدى أيضا إلى توفير مصدر مالي للأسر. كما ساعد نظام الأفلاج على تأسيس نظام لفض الخلافات والنزاعات بين الأفراد المتصلة بحصص المياه و الصيانة الإجبارية للأفلاج من خلال وضع نظام إداري متكامل يتولى مسئولية الفلج.
 
كما يمثل الفلج مؤسسة اجتماعية لها هيكل إداري وتنظيمي لتسيير عمل المؤسسة، حيث يدار الفلج من قبل الوكيل (المدير) أو بما يسمى "أبو الفلج" (18).  كما أن للفلج قابضا أو أمينَ دفتر، أو ما يسمى حاليا بالمحاسب، والعريف أو المساعد، والعمال أو البيادير. وهناك عريفان أحدهما يتولى الخدمة تحت السطحية للفلج كصيانة النفق أو الثقبة، والآخر يقوم بالخدمة السطحية ويعتني بصيانة قنوات الأفلاج السطحية (شكل 14). ويوجد الهيكل الإداري في الأفلاج الكبيرة، بينما الأفلاج الصغيرة قد تدار بواسطة رجل واحد فقط (19، 20 ، 21).

ويعتبر الوكيل كالمدير التنفيذي للفلج، بينما يقوم العريف بالتدقيق على الآبار وأوقات الري، بالإضافة إلى تعريف  الملاك بأنصبتهم وتحديد أوقات دوران المياه. أما القابض فهو المسؤول عن تسجيل كل الأمور المالية الخاصة بالفلج.
 

17 . Orchard & Stanger, 1999
18 . جريدة الخليج، العدد 11569، 2011.
19 . Sutton, 1984
20 . INPIM, 2004
21 . Al-Ghafri et al., 2000