شكل 20 - خريطة توضح أفلاج مدينة العين مصدر البيانات بلدية مدينة العين

 
تنتشر الأفلاج في مدينة العين، مدينة الواحات (شكل 20)، ونظرا لانتشار الأفلاج في مدينة العين فقد أطلق عليها مدينة الأفلاج السبعة، والأفلاج الرئيسية السبعة هي العيني، الداوؤدي، والمعترض، والمويجعي، والجيمي، والقطارة، وهيلي. وبذلك تكون مدينة العين هي المدينة التي تضم العدد الكبير من الأفلاج في دولة الإمارات. وقد ارتبط وجود الأفلاج بواحات العين، حيث إن الأفلاج تغذي الواحات بالمياه. ففلجي العيني والداوؤدي يغذيان واحة العين. بينما يغذي واحاتِ المعترض والمويجعي والجاهلي والجيمي، والقطارة والهيلي أفلاجُ المعترض والمويجعي والجاهلي والجيمي، والقطارة والهيلي على التوالي (29).
 
 وقد اكْتُشِفَ نظامُ الأفلاج واستُخدِمَ لأغراض الري منذ أكثر من ألف سنة، إذْ تم اكتشاف قناة ري رئيسية لفلج قديم بالقرب من أحد المواقع الأثرية القريبة من حديقة هيلي، يعود تاريخها إلى النصف الأول من الألف الأولى قبل الميلاد (30). ويتركز وجودُ الأفلاج بالعين بالقرب من المناطق الزراعية والواحات، وذلك لدعم الأنشطة الزراعية في المنطقة. وهذا بدوره أدى إلى تنشيط حركة تبادل التجارة في المنطقة. وقد ارتبطت نشأة الأفلاج واستخدامها في الري بنشأة المباني التاريخية. فقد شيد الحكام المتعاقبون مجموعةً كبيرة من الحصون والقلع والأبراج لحماية الموارد المائية والأراضي الزراعية (31). وتقع معظم أفلاج العين إلى الشمال من جبل حفيت، بينما توجدُ الأفلاج العينية والداوؤدية في منطقة العين في شمال شرق جبل حفيت. وتقع هذه الأفلاج في السهول الحصوية بالقرب من المناطق الجبلية حيث مناطق التغذية الرئيسية التي تستقبل كميات أكثر من الأمطار والتي تُغَذِّي الخزانات الجوفية في المنطقة.
 
يوجد في العين ما يقارب الـ 300 فلجا إلا أن معظمها جَفَّ (32)، وقد سُجِّل في الوقت الحالي  سبعة وعشرون فلجا (33، 34 و 35)، وهي التالي:  عين بوسحانة، والهيلي، والراكي، والغشابي، والمعتلج، والهنيامي، والخزامي، وأم المدر، والمويجعي، والمعترض، والقطارة، والجيمي، والعيني (الصاروج)، والداوؤدي، والمسعودي، والجاهلي، والبريمي، وفلج هزاع، ومزيد، وصاع، والسره، ووادي الحمام، ووادي الجبيب، والمازمي، وصعره، والكويتات، ومدينة ألعاب وهيلي. ويتراوح عمق الأفلاج التي حفَرَهَا الأجدادُ بين 90 و 95 قدما من سطح الأرض من خلال الثقوب الرأسية (الآبار)، والتي تتصل في العمق عند النبع من خلال الثقوب الأفقية والتي تعرف بـ"السل".  كما تتصل الآبار بعضها ببعضٍ تحت سطح الأرض لتبدو كنهر يجري داخل قبو صخري ويمتد عدة كيلومترات. يبدأ مجرى الفلج من منبع الفلج (أمهات الفلج) حتى مكان ظهور الماء على السطح (الشريعة)، ويتحرك الماء حسب ميل الأرض، بينما يتحرك الماء تحت سطح الأرض في طريف ملتف ويدور مساره كل مسافة وذلك لجعل حركة المياه معتدلة ذات دفع قوي. ويتحرك الماء من باطن الأرض إلى الشريعة في وسط المناطق الزراعية، ويتراوح منسوب الماء في الشريعة من 1.5 قدما إلى قدمين ويزداد المنسوب بعد تساقط الأمطار (36).  وتتحرك مياه أفلاج المعترض، والمويجعي، والجيمي والقطارة من الشرق إلى الغرب. بينما تسري مياه فلج الهيلي من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي، وفلج الداوؤدي من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي.
 
 
أما فلج عين بوسخانه فيتحرك من الجنوب إلى الشمال ويتحرك فلج مزيد  من الشمال إلى الجنوب (37و 38).
 
 
وتوجد أمهات فلج العيني بالقرب من أم سديرة جنوب مزرعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان من الغرب، وكانت أمهاته بالسابق في منطقة المراغ، أما فلج الداوؤدي فتوجد أمهاته في غرب مزرعة السيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وكانت أمهاته من قبل في منطقة أمهات الداوؤدي في جنوب شرق مدينة العين. وتوجد أمهات فلج المعترض عند شرطة المربعة القديمة (بالقرب من سجن المربعة)، بينما توجد أمهات فلج المويجعي في شرق مزرعة المرحوم عبدالله بن غنوم بجوار الجوازات القديمة في منطقة حميرة بوسط المدينة.  كما توجد أمهات فلج الجاهلي بجوار قسم الصيانة لدائرة الزراعة من الشرق ويمر بمزرعة الشيخ أحمد بن حامد، أما فلج الجيمي فتوجد أمهاته بالقرب من مزرعة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من جهة الشمال الشرقي ويمر بولاية البريمي بسلطنة عمان.
 
وتوجد أمهات فلج القطارة بالقرب من مصنع الطابوق إلى الجنوب من مدينة صعراء بولاية البريمي بسلطنة عمان، بينما توجد أمهات فلج هيلي في شرق الفوعة حتى هيلي. كما توجد أمهات فلج مزيد في مساقي منطقة مزيد إلى الشمال الشرقي، بينما توجد أمهات فلج صاع من مزارع صاع إلى جهة الشرق حتى ردة صاع في حدود عمان. ويتراوح  عمق الفلج عند أمهات الفلج من 90 إلى 95 قدما (39).  ويبين جدول 2 طول وعرض بعض أفلاج مدينة العين، حيث تتراوح الأطوال من 2000  في فلج مزيد إلى 15000 مترا في فلج الصاروج، بينما يتراوح العرض من 0.65 في فلج الهيلي  إلى 1.2 مترا في فلج عين بوسخانة. ويعتبر فلج الصاروج من أطول الأفلاج الذي يروي مساحة من مزارع النخيل، وتوجد أمهاته بالقرب من أم سديرة إلى الجنوب من مزرعة الشيخ حمدان بن زايد من الغرب، وقد كان منبعه السابق في منطقة مراغ (40 و 41). كما يبين جدول 3 طول مسارات الأفلاج في مدينة العين والتي تتراوح من 393 في ساعد فلج الراكي إلى 8370 مترا في فلج العيني (42).
 
جدول 2 - طول وعرض بعض الأفلاج المسجلة في منطقة العين.
 
 
 
جدول 3 - طول مسارات بعض أفلاج مدينة العين.
 
 
وتغذي الأفلاجُ بمدينة العين الواحاتِ المرتبطة فيها بالمياه الكافية لزراعة النخيل، حيث يصل عدد النخيل المرتبطة بفلجي العيني والداوؤدي إلى 75171 نخلة. ويغذي فلج الجيمي ما يقارب 80713 نخلة. بينما يغذي فلج المويجعي نحو 5351 نحلة، وتغذي أفلاج العين الستة العيني، والداؤودي، والمعترض، والجيمي، والقطارة، وهيلي ما يقارب 270339 نخلة (انظر جدول 4). وتتفاوت عدد الثقاب الخاصة بكل فلج، حيث تتراوح عدد الثقاب من 490 ثقبة إلى 9 ثقاب لكل من فلج العيني وفلج القطارة على التوالي. كما تختلف الطاقة الإنتاجية للآبار المرتبطة بالأفلاج من 900,000 جالون في اليوم الواحد لآبار فلج  الهيلي إلى 36,000 جالون باليوم الواحد لآبار فلج القطارة (انظر جدول 5) (43).
 
جدول 4 - عدد المزارع و النخيل والآبار المرتبطة ببعض أفلاج مدينة العين.

 
جدول 5 - عدد الثقاب والآبار وقدرتها الإنتاجية لبعض أفلاج العين.
 
 
 
وقد أولى حكام العين السابقون اهتماما كبيرا للري في منطقة العين، حيث قام الشيخ زايد بن خليفة بإعادة بناء وتوسعة فلجي الجاهلي والمويجعي، وقد استغرق العمل في فلج المويجعي قرابة عامين كاملين. بينما قام ابنه الشيخ خليفة بن زايد ببناء فلج المسعودي (44)،   ونهض نظام الري باستخدام الأفلاج بالدور الكبير في إدراج مدينة العين في قائمة التراث العالمي الإنساني لمنظمة اليونسكو في يونيو عام 2011 (45).
 

29 . بلدية العين، مقابلة مع سلطان الكويتي، 2012.
30 . جريدة الخليج، العدد 11660، 2011.
31 . هيئة أبوظبي للسياحة والآثار، 2013.
32 . جريدة الخليج، العدد 11569، 2011.
33 . Rizk, 1998
34 . بلدية العين، 2004.
35 . جريدة الخليج، العدد 11569، 2011.
36 . بلدية العين، مقابلة مع سلطان الكويتي، 2012.
37 . Rizk, 1998
38 . Al Nuaimi, 2003
39 . بلدية العين، مقابلة مع سلطان الكويتي، 2012.
40 . Rizk, 1998
41 . هيئة البيئة – أبوظبي، 2006.
42 . بلدية العين، مقابلة مع سلطان الكويتي، 2012.
43 . بلدية العين، 2012.
44 . العيدروس، 1992.
45 . مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية، العدد31، 2013.