الخميس 25/02/2021 05:18:00 م

وزير التغير المناخي والبيئة يشارك في فعاليات أسبوع التشجير بمدينة العين

شارك معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة، وسعادة المهندس علي القمزي مدير عام بلدية مدينة العين في فعالية أسبوع التشجير المقامة بمنطقة مبزرة الخضراء في مدينة العين والتي تنظمها بلدية مدينة العين تزامناً مع أسبوع التشجير الـ 41، الذي انطلق في 21 فبراير بهدف إبراز جهود البلدية في الزراعة والتشجير التي تعزز السياسات الوطنية الرامية في المحافظة على البيئة و استدامتها والحد من تداعيات التغير المناخي.

واطلع معالي وزير التغير المناخي والبيئة خلال الزيارة على معرض أبرز التقنيات الذكية والابتكارات المتميزة التي توظفها بلدية العين في مجال التشجير والزراعة التجميلية وأيضا شارك في غرس شتلات من النباتات المحلية .

وقال معاليه إن التوسع في المساحات الخضراء يمثل أحد التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات و وزارة التغير المناخي والبيئة، لما يمثله من دعم وتعزيز لجهود حماية البيئة والحفاظ على مواردها الطبيعية وضمان استدامة تنوعها البيولوجي، والعمل من أجل المناخ، بالإضافة إلى أهميته للحفاظ على استدامة الأنواع النباتية المحلية ..مشيراً إلى إطلاق الوزارة - سواء بشكل فردي أو بالتعاون مع جهات حكومية ومؤسسات قطاع خاص وأفراد - العديد من مبادرات زراعة الأشجار المحلية مثل القرم والسمر والسدر والغاف.

وأكد أن أسبوع التشجير يمثل أحد أبرز الفعاليات السنوية التي يتم التركيز خلالها على إطلاق مبادرات توسعية في عمليات زراعة الأشجار والنباتات المحلية، وتعزيز المشاركة المجتمعية في الزراعة بهدف رفع الوعي العام بالأهمية التي تمثلها عمليات زراعة الأشجار.

وأثنى معاليه على الجهود التي تبذلها دائرة البلديات والنقل في إمارة أبوظبي، وبلدية مدينة العين لزيادة وتعزيز عمليات التشجير وتوظيف أحدث التقنيات العالمية في هذا المجال.

وقال سعادة المهندس علي القمزي مدير عام بلدية مدينة العين إن البلدية حققت إنجازات مهمة في مجال التشجير والزراعات التجميلية التي تساهم في زيادة الرقعة الخضراء و حصة الفرد منها والتي تمثل عنصراً أساسياً في سياسة التخطيط الحضري بدولة الإمارات، عبر قيام البلدية بخطة تشجير لأنواع نباتات محلية بدأت في العام 2020 بزراعة حوالي 10193 ألف شجرة وتستكمل البلدية خطتها في هذا العام بزراعة نحو 7426 شجرة بالإضافة إلى البدء بدراسة واعداد تجارب لزراعة أنواع نباتية جديدة قادرة على التكيف مع نوعية المياه والتربة والمناخ في مدينة العين.

وأوضح القمزي أن البلدية تحرص على الحفاظ على أشجار البيئة المحلية وزيادة الوعي البيئي عبر تعزيز الوعي لدى كافة فئات المجتمع بأهمية استدامة الغطاء النباتي، والمحافظة على نباتات البيئة المحلية في موائلها الطبيعية وتشجيع استخدامها في مشاريع التشجير، بالإضافة إلى تبادل الخبرات وأفضل الممارسات في مجال المشاريع الزراعية وإدارتها بكفاءة وفعالية بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية بشؤون البيئة.

وتضمنت فعاليات أسبوع التشجير الـ 41 بمدينة العين زراعة 1630 شجرة من النباتات المحلية وإقامة معرض متميز يقدم منجزات بلدية مدينة العين في تطوير المواقع الزراعية بالمدينة والمحافظة عليها كالواحات والأفلاج و الزراعات التجميلية في الطرق باستخدام العديد من الأفكار للري المستدام في الحدائق والمماشي والزراعة المستدامة مع الاعتماد على الأشجار والنباتات المحلية.