الأربعاء 23/11/2022 04:36:00 م

مركز أبوظبي للغة العربية يختتم النسخة 13 منمهرجان العين للكتاب

تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثّل الحاكم في منطقة العين، أسدل أمس الستار على فعاليات الدورة 13 من "مهرجان العين للكتاب 2022"، والتي أقيمت هذا العام تحت عنوان "العين أوسع لك من الدار"، لتسلط الضوء على الإرث الثقافي الغني للمنطقة، وتعزز مكانتها وجهة ثقافية رائدة.

وكان مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي قد أطلق الهوية المتجددة للحدث الذي كان سابقاً "معرض العين للكتاب"، ليصبح مهرجاناً ثقافياً مبتكراً يُعزز الأجندة الثقافية لإمارة أبوظبي ويحتفي بأعمال الكُتاب والمبدعين الإماراتيين والعرب.

وقد فاق المهرجان التوقعات بعدد زواره الذي تجاوز 74 ألف زائر، وهو ما يؤسس لمعايير وروئ جديدة للدورات القادمة من الحدث، حيث شهد أسبوع المهرجان تفاعلًا كبيرًا من الكتاب والمبدعين والقراء الكبار والأطفال مع أكثر من 300 فعالية ونشاط تعزز مكانة العين على الخارطة الثقافية لدولة الإمارات، كما شهد المهرجان تنظيم 271 رحلة طلابية من مدارس مدينة العين.

كما أعلن المركز وقبيل انطلاقة فعاليات المهرجان إعفاء العارضين المشاركين من رسوم الإيجار، والذي يأتي تماشياً مع استراتيجيته لتمكين استمرارية ونمو أعمال قطاع النشر، وتعزيز مرحلة التعافي، ودعم الناشرين المحليين والناشرين من جميع أنحاء العالم انطلاقاً من الدور المهم الذي تمثله إمارة أبوظبي كمنارة عالمية للثقافة.

واستضافت المنصة الرئيسية في "العين سكوير - استاد هزاع بن زايد" عروضاً يومية متنوعة على مدار الساعة، بما في ذلك العديد من الحفلات الموسيقية والعروض الفنية والفعاليات الخاصة بالأطفال، كما شارك عدد كبير من أبرز الرموز الثقافية والفنية في المهرجان، حيث شهد المهرجان حفلا فنيا افتتاحيا استضاف نخبة من نجوم الفن الخليجي والعربي، شارك فيه كل من الفنان الإماراتي حمد العامري، والفنانة اللبنانية عبير نعمة، بالإضافة إلى الفنانة السعودية أروى.

من جانبه قال سعادة الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: "إن مهرجان العين للكتاب في حلته الجديدة لبى طموحاتنا في الترويج للقراءة ضمن أجواء ممتعة وجذابة، كما تمكن المهرجان من تعزيز دوره في دعم الناشرين والمؤلفين والمبدعين، واستطاع أن يبث الروح في الإرث الشعري من خلال برنامج "الكلمة المغناة"، والأمسيات التي شاركت فيها شخصيات أدبية وفنية بارزة من داخل وخارج الدولة".

استمتع الآلاف من زوار المهرجان بالعديد من الفعاليات التي قدمتها عشرة برامج ثقافية متنوعة، بداية من حوارات الموسيقى العربية إلى الأنشطة الثقافية الرقمية، كما شهد المهرجان عروضًا مذهلة لم تحتف فقط بالثقافة الإماراتية بلبثقافات العالم المختلفة، حيث قدمت العديد من فقرات الفنون الفلكلورية والعروض الترفيهية على المنصة الرئيسية التي استضافت أكثر من 120 من مؤدي الأعمال الفنية.

ومن أكثر العروض التي اجتذبت رواد مهرجان العين كان عرض "الحكايات الخيالية" وعرض التنورة من الفلكلور المصري، وعروض مرئية مذهلة لراقصي التنين الصيني، وفرقة الطبول الافريقية التقليدية "كودزو"، كما احتفل المهرجان باليوم الوطني الـ 52 لسلطنة عمان في 18 نوفمبر، وبهذه المناسبة قدمت فرق الفنون التراثية العمانية عروضًا من التراث العماني على مدار اليوم، كما استقبل المهرجان المنتخب العماني لكرة القدم، وتوجت هذه الاحتفالات باستضافة عازف العود الإماراتي فيصل الساري.