السبت 30/03/2024 02:00:00 م

جامع الشيخ زايد الكبير يستقبل 570,113 مرتادا خلال النصف الأول من رمضان

استقبل جامع الشيخ زايد الكبير 570,113 مرتادا خلال النصف الأول من شهر رمضان المبارك، منهم 164,704 مصلين، و194,978 زائرا، و210,431 مفطراً.

وبلغ عدد المصلين في صلاة العشاء والتراويح في جامع الشيخ زايد الكبير 102,419 مصلياً، في حين بلغ عدد المصلين في جامع الشيخ خليفة الكبير في مدينة العين خلال الفترة نفسها 77,233 مصليا، وبلغ عدد المصلين في جامع الشيخ زايد الكبير في إمارة الفجيرة 50,456 مصليا.

( استعدادات خاصة لاستقبال العشر الأواخر )

ومع تزايد إقبال المصلين إلى الجامع خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، عمل المركز على زيادة نقاط الاستعلامات المتحركة في أنحائه؛ لتلبية احتياجات المصلين والإجابة على استفساراتهم، وتوجيههم إلى المواقع.

إضافة إلى رفع جاهزية البدالة، بمضاعفة عدد العاملين لتلقي المكالمات والرد على الاستفسارات التي تزداد بصورة ملحوظة خلال هذه الفترة، ويحيي الجامع شعائر صلاة التهجد في تمام الساعة 12:00 ليلاً، هذا كما تمت جدولة مواعيد زيارة الجامع خلالها، بحيث تنتهي عند الساعة 11:30 مساءً طوال أيام الأسبوع، خلال هذه الفترة.

ورفع المركز جاهزية الجامع لاستقبال العشر الأواخر من شهر رمضان بتجهيز حوالي 1,500 سجادة لإكساء صحن الجامع، كما خصص 70 سيارة كهربائية لنقل المصلين من مواقف السيارات إلى قاعات الصلاة بالجامع، مع تحديد أولوية الاستخدام لكبار السن وأصحاب الهمم.

إضافة إلى توفير 50 كرسيًا متحركا، و3,515 مقعداً مريحاَ للمصلين تم توزيعها في مختلف أنحاء الجامع، وتوفير سيارات إسعاف، بالتعاون مع هيئة أبوظبي للدفاع المدني، وحضور فريق الدفاع المدني.

( مواقف إضافية لسهولة الوصول خلال العشر الأواخر من الشهر الفضيل )

وبهدف تسهيل الدخول إلى الجامع وفر المركز 8,379 موقفا للمصلين، خصص منها 1,500 موقف للنساء في الجهة الشمالية، روعي فيها القرب من قاعات الصلاة المخصصة للنساء، كما خصص المركز 60 موقفًا لأصحاب الهمم.

إضافة إلى 1,800 موقف إضافي، وفرها المركز للمصلين هذا العام بالتعاون مع الجهات المعنية، على شارع "الجامع الكبير" المحاذي للجامع مقابل "بوابة التعايش-رقم 7"، وفي كلٍ من مدينة زايد الرياضية، وفندق "إرث"، والمواقف المحاذية لواحة الكرامة.

كما وفر المركز خدمة نقل المصلين بالحافلات بين تلك المواقف والجامع ذهابا وإيابًا، تسهيلاً لوصول جموع المصلين إلى الجامع لأداء صلاة التهجد، خلال العشر الأواخر من رمضان المبارك.

وبهدف تسهيل مرور جموع المصلين إلى رحاب الجامع، أتاح المركز دخولهم عبر مداخل الجامع الأربعة: المدخل الرئيس للجامع، والمقابل لشارع الخليج العربي (بوابة السلام-رقم 6)، و(بوابة الرحمة-رقم 4) المقابلة لشارع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وكلٍّ من (بوابة الإيمان-رقم 3)، و(بوابة التعايش- رقم7) المقابلتين لشارع الجامع الكبير.

بالإضافة إلى المداخل المخصصة للمشاة من المصلين الذين سيتاح لهم الوصول إلى الجامع بكل سهولة ويسر وبما يضمن سلامتهم. ويمكن للمصلين الاستعانة بالخريطة المفصلة التي أعدتها إدارة المركز، للوصول إلى بوابات الدخول ومواقف السيارات والمصليات بسهولة ويسر.

ولضمان سلامة الجميع، وانسيابية المرور وسهولته، وتنظيم الدخول إلى الجامع والخروج منه، مع التدفق الكثيف للسيارات، عمل المركز على تكثيف دوريات المرور بالتعاون مع مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، واستعدت فرق العمل المكونة من موظفي المركز وفرق "مواقف" التابعة لمركز النقل المتكامل، للعمل على تنظيم المرور في الشوارع والمواقف الداخلية للجامع، لضمان سلامة وسهولة مرور المصلين.

( 960,431 وجبة إفطار وزِّعَت ضمن مشروع "ضيوفنا الصائمون" )

وخلال شهر رمضان المبارك واصل مركز جامع الشيخ زايد الكبير تنفيذ مشروع "ضيوفنا الصائمون" الذي يتم من خلاله توزيع وجبات الإفطار يوميًا، في رحاب الجامع والمدن العمالية، عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - إحياءً لسيرته العطرة بالعطاء.

وذلك بالتعاون مع فندق إرث - أبوظبي، وبلغ عدد وجبات الإفطار التي وزعت ضمن المشروع في النصف الأول من الشهر الفضيل 960,431 وجبة إفطار، منها 210,431 وجبة إفطار وزعت في رحاب الجامع، في حين بلغ عدد الوجبات التي وزعت على المدن العمالية بالتنسيق المباشر مع المناطق الاقتصادية المتخصصة "زونزكورب" في إمارة أبوظبي خلال الفترة نفسها حوالي 750,000 وجبة إفطار.

( نتطوع شكرا لعطاء الوطن )

وضمانًا لتوفير أفضل الخدمات والتسهيلات للمصلين؛ ضاعف المركز أعداد المتطوعين، لتصل إلى ما يزيد عن 580 متطوعًا، يعملون بصورة منظمة ومتكاملة لتقديم أفضل الخدمات للمصلين لأداء صلاتهم في خشوع ويسر.

لتضم تلك الأعداد جميع موظفي المركز في مختلف التخصصات؛ للعمل -بعد ساعات عملهم ومناوباتهم الرسمية - إلى جانب متطوعي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وفريق (أبشر يا وطن) التطوعي ورجال الشرطة، والمسعفين ورجال الدفاع المدني، وموظفي الدعم، وذلك ضمن فرق عمل تضمن توفير الخدمات والتسهيلات لمرتادي الجامع من مصلين وزوار، بمعايير عالية، على مدار الساعة.

وعمل المركز على نشر جدول قراء الليالي العشر الأواخر من الشهر الفضيل، إضافة إلى نشر مستجدات المركز والخريطة الخاصة بالوصول إلى بوابات الدخول ومواقف السيارات والمصليات على حسابه في موقع إنستغرام: szgmc_ae@.