الخميس 12/11/2020 03:48:00 م

3 ملايين زهرة تزين مدينة العين

نجحت " بلدية العين " في زارعة نحو 3 ملايين زهرة ضمن موسم استبدال الزهور وفقاً للبرنامج الزمني المعتمد لنمو الأزهار الموسمية مع التركيز على تنوع شتلاتها لتكون بألوان مختلفة ما يميز مدينة العين لتشكل بذلك لوحة فنية متناغمة من الألوان الزاهية تزين شوارعها طوال العام.

و تنقسم مواسم زراعة الزهور إلى ثلاثة مواسم مختلفة في السنة الموسم الأول يبدأ اعتبارا من شهر أكتوبر و يسمى " الشتاء المبكر" وشهر يناير " الشتاء المتأخر" وشهر مايو " الصيف" .

و توزعت عملية استبدال الزهور في عدة مناطق من مدينة العين لتشمل منطقة وسط المدينة، المرخانية، وزاخر و المناصير، بالإضافة إلى منطقة هيلي و القطارة، واعتمدت زهور البيتونيا بمختلف ألوانها الزاهية في عملية استبدال الزهور التي تعكس جمالية مدينة الواحات.

و قال المهندس سويدان الكتبي مدير إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية بقطاع وسط المدينة إن البلدية تعمل على المتابعة والصيانة الدورية للمسطحات الخضراء والزهور والعناصر النباتية للتأكد من أن نسبة 90% من الزهور والعناصر خلال كل موسم في حالة جيدة، وإستبدال النباتات التي تبدأ بالذبول أو التلف قبل وخلال فترة التزهير للحفاظ على جمالية الزهور من خلال متابعة أنظمة عملية الري، والتي تعتبر من أهم العوامل المؤدية لإنجاح زراعة كميات الزهور.

وأضاف أن البلدية تعتمد في عمليات ري الزهور على نظام الري بالتنقيط لجميع المزروعات وعناصرها النباتية للتحكم بكميات المياه المستهلكة، وفي حالات قليلة يتم استخدام نظام /النقاطات/ و الذي يوفر كمية كافية من الماء لري النباتات عبر ري جزء محدد من المساحة المخصصة لكل نبتة، ولعمق محدد للتقليل من عمليات الهدر ما يحافظ على المياه المستخدمة لري مساحات أخرى.

و تمر عملية زراعة الزهور بعدة مراحل تبدأ بتجهيز التربة وصيانة المزروعات في الشوارع الرئيسة والحدائق العامة، ومن ثم إزالة زهور الموسم السابق و تنظيف الأحواض من الحشائش الضارة وتركها أسبوعا بخلط السماد العضوي وريها بالمياه لتهيئة التربة لاستقبال زهور الموسم الجديد التي يتم توريدها من عدة مشاتل متنوعة من مختلف إمارات الدولة .